السبت، 10 مايو، 2008

مواطنون ضد الغلاء تطالب الرئيس مبارك بإلغاء العلاوة لأن الحكومة فرغتها من محتواها

أعرب محمود العسقلانى الناطق بإسم حركة مواطنون ضد الغلاء عن رفضه للسياسة الانتقائية التى تمارسها الدولة مشيرا الى ان الحكومة رفعت اسعار السلع الاستراتيجية والضرورية لعامة الشعب فى حين تغافلت عن زيادة فعلية للغاز الطبيعى الذى يستخدمه رجال الاعمال فى مصانعهم.
وأوضح بأن الفارق بين السعر العالمى الذى يتراوح بين 7 و9 دولار للمليون وحده حرارية بريطانية وبين السعر المدعم الذى تمنحه للاغنياء كفيل بتدبير ضعف المبالغ المطلوبة فضلا عن فارق السعر المهين الذى تدعم به الحكومة المواطن الاسرائيلى والاسبانى فى نفس السلعة.
وقال إن هذا ما يؤكد على سياسة السفة والتبديد للثروات الطبيعية وقد تعاملت الحكومة مع هذه الثروات على انها المالك الفعلى لها مقصية ومبعدة المواطن المصرى عن المشاركة فى ادارة ثرواته او حتى الانتفاع بها.
واشار الى ان المواطنيين وقعوا فريسة بين رجال اعمال جشعين يمارسون كل الممارسات الاحتكارية تحت حماية ورعاية الدولة من جهة وبين حكومة الغلاء والجباية من جهة اخرى.
وأوضح بان احمد عز قام برفع اسعار حديد التسليح 650 جنيها دفعة واحده فى اعقاب اعلان الرئيس مبارك عن العلاوة ولم يكن الحبر الذى كتب به قرار العلاوة قد جف بزعم ان الاسعار العالمية لخام الحديد قد ارتفعت على الرغم من ان اسعار الحديد معلنة وثابتة فى معظم دول العالم حتى شهر يونيو القادم.
وقال إن هذا ما يعنى ان العلاوة سوف تدخل جيب المهندس عز وغيره قبل جيوب الناس فضلا عن اعلان عدد كبير من المصنعين اعتزامهم رفع اسعار منتجاتهم لتدبير المبالغ اللازمة للزيادة فى مرتبات العمال لديهم استجابه لمطلب الحكومة بان تتزامن الزيادة من الحكومة مع زيادة من القطاع الخاص..
المصدر: مواطنون ضد الغلاء

ليست هناك تعليقات: