الأربعاء، 14 مايو، 2008

«واشنطن بوست»: مبارك تحدي «أجندة حرية» بوش وأجبر واشنطن علي دعم الحكومات «السلطوية»


كتب نادين قناوي ١٤/٥/٢٠٠٨
وصفت صحيفة «الواشنطن بوست» الأمريكية الرئيس حسني مبارك، بـ«الحاكم الذي لم يكتف بتحدي أجندة الحرية الخاصة ببوش، وإنما أجبر الإدارة الأمريكية علي العودة لمساندة الحكومات السلطوية»،
وذلك في معرض تعليقها علي اللقاء الذي يجمع الرئيس مبارك بنظيره الأمريكي جورج بوش، خلال جولته الحالية بالشرق الأوسط.
وقالت الصحيفة في افتتاحيتها أمس، إنه لا يوجد الكثير أمام بوش ليفعله في مواجهة هذه الانتكاسات المتعددة خلال جولته، خاصة فيما يتعلق بعملية السلام وأحداث لبنان، مضيفة أنه «ليس من الواضح أنه حتي سيحاول بذل مجهود جدي»،
مشيرة إلي أن الرئيس مبارك «قد يشعر بالإحراج علي الأقل إذا دعا الرئيس الأمريكي علنًا خلال زيارته لمصر إلي الإفراج عن بعض السجناء السياسيين مثل أيمن نور»، معتبرة أنه فيما يبدو أن الرئيس بوش «بات غير متحمس لمثل هذه القضايا».
وأضافت الافتتاحية التي جاءت تحت عنوان «الزيارة المشؤومة» أن جولة بوش ستوضح حجم الأخطاء التي حدثت في المنطقة خلال فترة رئاسته، واستبعدت تمكنه من تغيير هذه الصورة في الأشهر الأخيرة لرئاسته،
مشيرة إلي أن مناسبة الاحتفال «بالعيد الستين لتأسيس دولة إسرائيل» دفعت الرئيس الأمريكي إلي القيام بجولته الشرق أوسطية، ورأت أنه «كان من الأفضل له ألا يذهب فيها».

ليست هناك تعليقات: