السبت، 26 يوليو، 2008

«المصري اليوم» تنشر نص التحقيقات مع ١٤ من أعضاء حركة «٦ أبريل»

كتب أحمد شلبي ومحمود جاويش وأحمد رجب
حصلت «المصري اليوم» علي نص التحقيقات مع ١٤ شاباً من أعضاء حركة «شباب ٦ أبريل»، الذين ألقي القبض عليهم مساء أمس الأول في الإسكندرية، وجهت لهم النيابة تهم الانضمام لتنظيم يدعو المواطنين للتظاهر والعصيان المدني والتجمهر وتعطيل حركة المرور وتوزيع منشورات.. استمرت التحقيقات معهم لمدة ٦ ساعات وانتهت بحبسهم ١٥ يوماً علي ذمة التحقيقات.
كانت أجهزة الأمن في الإسكندرية، قد ألقت القبض علي المتهمين إثر قيامهم بتنظيم وقفة احتجاجية علي أحد شواطئ الإسكندرية، تم عرض الشباب المقبوض عليهم الواحد تلو الآخر، وتولي ٤ وكلاء نيابة الاستماع إلي أقوالهم.
أجمع الشباب في التحقيقات علي أنهم اتفقوا فيما بينهم علي تنظيم رحلة إلي أحد شواطئ الإسكندرية، وكان عددهم ٣٠ شاباً تقريباً، جلسوا علي الشاطئ وقضوا ساعات بين الغناء والرقص واللعب، وقبل نهاية اليوم، كان أحدهم يسمع أغاني، وعندما جاءت أغنية «لو سألتك إنت مصري» للمطربة نانسي عجرم، تجمعوا حول زميلهم ورددوا الأغنية وبعدها رددوا أغاني وطنية كثيرة، حتي فوجئوا بضباط الشرطة يحيطون بهم ويطلبون منهم مغادرة الشاطئ وهددوهم بالاعتقال.
وأضاف الشباب في التحقيقات أنهم رضخوا لطلبات الضباط وتركوا الشاطئ وتوجهوا إلي منطقة الرمل، تمهيداً لاستقلال الأتوبيس للعودة إلي القاهرة، وأثناء انتظارهم في الشارع فوجئوا بسيارة أمن مركزي تقف أمامهم وينزل منها أفراد أمن مركزي ويلقون القبض عليهم، وتمكن نصف الشباب تقريباً من الفرار عبر الشوارع الجانبية بالمنطقة، بينما تم اعتقال ١٤ وإيداعهم حجز قسم شرطة الرمل.
سألت النيابة المتهمين عما إذا كانوا ينضمون لتنظيم معين أو لديهم أفكار يحاولون تنفيذها، فأجاب الشباب «ننتمي لبلدنا مصر.. عاوزنها أحسن بلد.. ليس لدينا أفكار هدامة أو تهدف إلي قلب نظام الحكم أو العصيان المدني كما جاء في التحريات.. لسنا تابعين لجماعة الإخوان أو أية جماعة أخري.. ليس لنا صالح بكفاية أو غيرها.. نحن مجموعة من الشباب بنحب مصر.. وبنعلن ذلك للناس كلها، وحركة شباب ٦ أبريل لا تدعو المواطنين للتظاهر والعصيان المدني كما تقولون».
وأضاف الشباب في التحقيقات أنهم لم يرتكبوا أي جريمة، فقط نظموا رحلة إلي شاطئ الإسكندرية ورددوا أغاني وطنية، رفعوا علم مصر، وتساءل الشباب في التحقيقات: لماذا تريدون أن تحولوا الشباب إلي آلات؟ لماذا تطلبون منهم السكوت؟ لماذا لا تتركونهم يعبرون عما بداخلهم؟
وحصلت «المصري اليوم» أيضاً علي محضر التحريات الذي حرره ضباط الشرطة، جاء فيه أن معلومات وصلت إلي أجهزة الأمن تفيد بقيام عدد من الشباب الذين ينتمون لحزب الغد المعارض وحركة ٦ أبريل، ينظمون مظاهرة علي أحد شواطئ الإسكندرية ويدعون المواطنين للتظاهر والعصيان المدني، انتقلت ٣ سيارات أمن مركزي إلي مكان البلاغ وهناك تلاحظ وجود الشباب وعددهم قرابة ٤٠ يرفعون شعارات كفاية ويرددون هتافات ضد النظام.
وقالت ماهينورز «٢٢ سنة» وهي إحدي الفتيات التي كانت بصحبة الشباب وأطلقت أجهزة الأمن سراحها بعد ساعات من القبض عليها، أنهم أثناء ترديدهم الأغاني «الوطنية» بالشارع ألقت قوات الأمن ورجال بزي مدني، يحملون أسلحة بيضاء وزجاجات فارغة، القبض عليهم وتعدوا عليهم بالضرب وأجبروهم علي «النوم» وسط الشارع،
واستخدموا معهم أسوأ الألفاظ، وأضافت أن الشباب تعرضوا للعنف أكثر بعد دخولهم قسم «رمل أول»، وذكرت «الفتاة» أنهم كانوا ينوون إقامة حفل في أحد الشواطئ للأغاني الوطنية ولكن تعذر إقامته بسبب تواجد الأمن فلجأوا للسير في «الشارع» وترديد الأغاني، إلا أن قوات الأمن لم تترك لهم الفرصة، وألقت القبض عليهم.
وقال أحمد ممدوح، محامي «الشباب»، إنهم تعرضوا لضرب مبرح أثناء القبض عليهم وداخل القسم، وأشار إلي أنه قد تم «تحريز» منشورات كانت بحوزة الشباب، وأكد أنه سيتقدم اليوم باستئناف علي قرار النيابة بحبسهم حتي يتم عرضهم علي نيابة شرق الكلية حتي يتم إخلاء سبيلهم.

ليست هناك تعليقات: