الأحد، 20 أبريل، 2008

حب ولكن... من نوع أخر

لماذا ليس من حقى أن أحب بلدى بالطريقة الصحيحة....
هل من أجل أن أصبح مواطنة مصرية شريفة ومخلصة , يجب أن أكمم فمى وأفواه كل من حولى عن النطق بالحق.. أو عن التعبير عن أى رأى لنا عن أشياء تحدث فى بلدنا؟؟؟ ....
أليس من حقى أن أعبر بطريقتى ووجهة نظرى عما يحدث فى بلدى ؟ .. إنها بلدى, بلدى أنا, نعم بلدى.... بلدنا ,مصرنا... من حقى أن أحبها , وأن أحبها بطريقتى وليس بطريقة النظام.......
لماذا أصبحنتا خائفين على أن نقول على الفساد فساد أحتى على الشىء المجدى مجدى... لقد تملكنا الخوف منهم حتى النخاع..حتى صرنا غير قادرين على التعبير عن أى شىء يحدث فى بلدنا سيئا كان او جيدا... من حقى أن أعبر عن سخطى لشىء حدث فى بلدى لم يرضينى ,,, من حقى أن أتظاهر بكل سلام واحترام لأعبر عن شىء - أو بالأصح أشياء - تحدث فى بلدى فى الغالب لا تعلم عنها الحكومة شيئا.....من حقى أن أرفع اللافتات بكل احترام لأعبر بها عن رايى .. من حقى أن أضرب يوما عن عملى أو حتى عن شرائى للسلع لأعبر بها عن سخطى ....
ولكن فى مصر, ليس من حقك أن تفعل شيئا..فكل ما تفعله أو تفكر أن تفعله لتعبر عما بداخلك هنا فى مصر..محرما..لماذا؟؟ لأنه ضد مصلحة الدولة العليا... لأنه بذلك ستحدث قلبا فى نظام الحكم.. فالحكومة تطلب منك أن تحب مصر... ولكن تحبها بطريقتهم وليس بطريقتك.. أى أنه((حب من نــــــوع أخـــــــر)).. ... حقا إنها لمن عجائب الدنيا ... ولكننى لن استسلم .... فإن كان قدرنا أن نكون تحت وطأة هؤلاء الحكام.. فلن ندع أحد يقيد حريتنا... يقيد أفكارنا.... يقيد إتجاهاتنا ...... لن ندع أحد يقيد حبنا لمصر..........
By: Nora Elsaid

ليست هناك تعليقات: