الاثنين، 14 أبريل، 2008

صباح الخير – مش هنخاف

صباح الخير – مش هنخاف لو ارتعشت ايدي من يسعون الي التغيير واخافتهم سياط المعز وسيوفه , فلن تقوم لهذه البلد قائمة ولن ينفع معها اعلام او صحافة او حرية وقول على البلد السلام , لو خاف ثوار مصر على مدار عصورها لخفنا اليوم , المصريين خرجوا عن بكرة ابيهم يهتفون بعودة الوفد المصري امام اقوى امبراطورية في العالم الامبراطورية التي لا تغيب عن اراضيها ومستعمراتها الشمس خرجوا يتحدون ويهتفون ويهددون لم يخافوا من مدافع ولا بنادق ولا معتمد سامي ولا حتى بوليس سري ( امن الدولة في ذلك العهد ) ادعو في البداية انها حركة من جماعة محظورة وانهم شوية خارجيين عن القانون وبعد ان انضمت كافة القوى الوطنية للاضراب قالو مافيش اي حاجة دول حبة صغييرين مضيقيين طبعا لو هما صغيريين وهايفيين ومش مهمين انتم خايفيين منهم ليه ليه هددتم بكل الوسائل حاولت الدولة متمثلة في وزرائتها وهيئتها في اخافة وصد الناس من الاضراب , حاولت بكل الطرق لعل الناس تخاف وفي الخوف الندامة فهل يظل خائفا من بات جائعا ومظلوما ومقهورا وكل حقوقه مسلوبة وكال احلامه لنفسه واهله ووطنه اصبحت سراب في ظل حكم لا يشعر به هل تطلبون منه ان يخاف او ان يفضل الابتعاد وماثرة السلامة وهو كل يوم يشعر انه ليس بيده اي شيئ وكل شيئ في بلده ضده ولا يعمل لمصلحته او حتى مصلحة بلده ماذا تنتظر ايها الحاكم بقوتك وقواتك ان تحبط ارادة المظلوميين المحتاجين الذين يموتون كل يوم امام نظرات اولادهم شاعرين بالعجز والل في بلد لا يرحم و لو جربت ان تكون ايها المسؤل مثله يوما ستجد نفسك معه في مكان واحد تهتف ضد الظلم ضد الفساد ضد من باعو مصر للاعداء واستغلو صبر اهلها ليجمعوا المليارات ستجد نفسك ايها المسؤل تبكي على زمان فات وعمر بيعدي وماحدش بيحس بيك ولا عارف انت بتعيش ازاي ايها المضربون يرحمكم الله
By: Mahmoud Bekhit

ليست هناك تعليقات: